pubg

أرباح بنوك المغرب تنخفض إلى 6.8 مليارات درهم

أفادت لجنة التنسيق والسيطرة على المخاطر النظامية في المغرب ، أن النتيجة الصافية المجمعة للبنوك في نهاية السنة المالية 2020 انخفضت بنحو 43 في المائة ، متأثرة بتداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد.

وأوضحت اللجنة المكونة من بنك المغرب ، وهيئة سوق المال المغربية ، وهيئة الرقابة على التأمين والاحتياطي الاجتماعي ، ومديرية الخزانة والمالية الخارجية ، أن هذه النتيجة تقترب من 6.8 مليار درهم.

وأشار تقرير للجنة ، بعد اجتماعها الثالث عشر ، إلى أن هذا الانخفاض جاء بشكل أساسي نتيجة الزيادة الكبيرة في تكلفة مخاطر الائتمان والمساهمة في صندوق إدارة جائحة “كوفيد -19”.

كشفت بيانات رسمية أن نسبة الديون المستحقة ارتفعت إلى 10.8 في المائة للشركات غير المالية و 9.3 في المائة للأسر بنهاية عام 2020 ، مقابل 10.1 في المائة و 8 في المائة في نهاية عام 2019.

وبحسب اللجنة ، فإن اختبار الإجهاد الشامل الذي يقوم به بنك المغرب بناءً على التوقعات الاقتصادية لشهر يونيو 2021 ، يستمر حتى يومنا هذا في إظهار قدرة البنوك على التعامل مع الصدمات الناجمة عن فيروس كورونا ، واحترامها. المتطلبات القانونية ، خاصة بفضل هوامش الصناديق الذاتية التي بنوها في السنوات الأخيرة. قطاع البنوك توصية بنك المغرب بعدم توزيع الأرباح.

رغم الظروف الصعبة ، تستمر القروض المصرفية الممنوحة للقطاع غير المالي في تطورها الإيجابي ، وإن كان بوتيرة بطيئة ، مدعومة بقروض خزينة مضمونة من الدولة للشركات غير المالية ، وبإبقاء البنك المركزي على مساره السلس السياسة النقدية.

وبحسب البيانات الصادرة عن اللجنة ، سجلت القروض المصرفية نموا بنحو 3.9 بالمئة العام الماضي ، ومع مراعاة الآفاق الاقتصادية ، من المتوقع أن تنمو بنحو 3.5 بالمئة في 2021 و 3.8 بالمئة في 2022.

source_url_encoded

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close
Close