pubg

تحولات تدفع أطرا مغربية إلى تغيير التخصصات

الصورة: وام

هسبريس – محمد ديبالثلاثاء 8 يونيو 2021 – 03:32

دفعت التحولات التي طالت عددًا من المجالات الاقتصادية والمهنية بسبب التطورات التي فرضها جائحة كورونا ، فئة واسعة من الأطر المهنية والفنية المغربية إلى السعي لتغيير مجالات عملها.

دفع اعتماد الشركات المغربية لنظام العمل عن بعد ، كمساهمة في محاصرة تفشي فيروس كورونا المستجد ، عددا مهما من الكوادر المتوسطة والعليا العاملة في القطاع الخاص لإعادة حساب حساباتهم بناء على التجربة التي عاشوها. خلال فترة العمل عن بعد ، والبحث عن فرص جديدة للعمل وفق الظروف التي تراعي الجوانب الإنسانية للحياة اليومية.

رصد يوسف الحمّال ، الخبير في مجال المسارات الوظيفية والتوظيف ، اتجاهاً كبيراً داخل دوائر الأطر العاملة في القطاع الخاص ورغبة ملحة في تغيير التخصص أو الوظيفة ، بحثاً عن ظروف عمل أفضل ، خاصة للأفراد. الذين أمضوا وقتًا طويلاً في عملهم دون أي تطوير مهني كبير.

وقال الهمال في تصريح لهسبريس: “هناك فئة من الأطر التي تعمل تحت ضغوط مهنية ونفسية كبيرة وبأجور لا تتناسب مع المناصب التي تشغلها ، وبدون أدنى شك تغيير مكانة العمل لهذه الفئة. تعد الأطر من أولوياتها الملحة ، بالإضافة إلى ظهور اتجاه جديد للأطر التي أصبحت تجمع بين طبيعة عملها والراحة النفسية المتوفرة في بيئة عمل الشركة المشغلة ، وهي حداثة ظهرت بشكل ملحوظ خلال فترة الحجر الصحي واعتماد حل العمل عن بعد “.

وأضاف الخبير في مجال المسارات الوظيفية والتوظيف أن هناك تطورا كبيرا في الكفاءات المغربية ومتطلباتها التي أصبحت فئة من الشركات المغربية تعمل لمواكبتها من خلال توفير بيئة عمل مناسبة وعمل مناسب. مع اتجاه جديد داخل دوائر نفس الأطر التي أصبحت تؤمن بإمكانية تغيير طبيعة عملها هو البحث عن ظروف معيشية أفضل تتعلق بالراحة النفسية والصحية للفرد.

الأطر العمالية المغربية للتخصصات التعاقدية بفيروس كورونا

source_url_encoded

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close
Close