pubg

حملة تضامنية تستهدف مئات العائلات بجبال الريف

نبدأ بقراءة مواد بعض الصحف يوم الثلاثاء نبدأ بجمعية “الأحداث المغربية” التي كتبت أن جمعية “يلا نحن تعاون” وهي جمعية غير حكومية في شمال المغرب أطلقت حملتها الثالثة لصالح من سكان سلسلة جبال الريف التي تعاني خلال هذه الفترة من العام بسبب البرد والعزلة وضعف الإيرادات.

الحملة الثالثة التي تقودها الجمعية ، والمعروفة بدعمها للفئات الضعيفة ، تشمل هذه المرة مؤسسات تابعة لجهة شفشاون ، ومنها منطقة تلموت ، التي عرفت في الآونة الأخيرة فيضانات وانغلاق على الطرق.

وتهدف هذه الحملة التضامنية إلى تقديم مساعدات على شكل غذاء وإمدادات وملابس وبطانيات مباشرة إلى 500 أسرة مغربية تم إحصاؤها مؤخرا وتوزيعها على 10 مؤسسات ريفية وتندرج ضمن فئة المحتاجين للدعم والدعم في ظل هذه الظروف.

وفي خبر آخر ، أفادت “الأحداث المغربية” أن جائحة فيروس كورونا المستجد أوجد حالة من الشلل شبه التام في الحياة الثقافية والفنية العالمية ، وأن قرار إغلاق دور السينما والمسارح والمراكز الثقافية ساهم في دخول عدد من الفنانين في البطالة القسرية.

يحاول بعض صانعي الأفلام مواجهة هذا الوضع الاستثنائي من خلال ابتكار “وصفات فنية” تعيد الحياة إلى الفن السابع ، وتحاول التكيف مع الواقع الحالي. في هذا السياق ، يتم السعي إلى الرقمنة لضمان استمرارية هذا القطاع الفني الواسع.

وفي نفس الجريدة قرأنا عن تأخر الاستيطان القانوني لأراضي السلاليات والسلالية التابعة لقبائل آيت وآيت أمناسيف وآيت أمازير وحي آيت – مشيخة السوق القديمة – قيادة تزارين بمنطقة زاكورة ، الأمر الذي أثار حفيظة أصحاب الحقوق الذين أكدوا أن التأخير يحدث في كل مرة “دون مبرر موضوعي” “كما طالبوا بتطبيق القانون من أجل الاستفادة من أراضيهم بطريقة سلسة تمكنهم من إقامة مشاريع تنموية تفيد أبناء المنطقة ، ووضع حد لهجرتهم إلى المدن.

وإلى “الأمسية” التي ترددت فيها أن وزارة الداخلية قررت دعم المجموعة الجديدة بمبلغ 560 مليون سنتيم لمواجهة أزمة النفايات ، بعد أن شكت الشركة المخولة بجمع النفايات في المدينة ، قبل أربع سنوات ، من العجز المالي على الرغم من تلقيها مبلغ 2.9 مليار سنتيم سنويا مما أثر سلبا على خدماتها ، حيث رفضت المجموعة أي زيادة في الاعتمادات المالية للشركة قبل تدخل وزارة الداخلية في هذا القطاع أسوة بباقي مدن المملكة.

وفي نفس الملتقى ، أفادت تقارير أن الدرك الملكي ألقى القبض على موظف في عقده الثالث بالوكالة التجارية للديوان الوطني للكهرباء في الوليدية ، على خلفية اختلاس وإهدار أموال عامة من الجهاز تقدر بنحو 50 مليون سنتيم. التي تم اكتشافها أثناء حل لجنة تفتيش بالإدارة المركزية لتدقيق حسابات الجهاز.

ووضع الموظف الموقوف تحت إجراءات الوصاية على ذمة التحقيق في قضية اختلاس وإهدار الأموال العامة المستخرجة من فواتير استهلاك الكهرباء في الوليدية والدوائر التابعة لها.

كما تطرقت الصحيفة إلى الوضع المزري في مدرسة حكومية على أطراف مدينة تازة ، قائلة إن معلمي وطلاب المدرسة الحكومية في مجتمع أبرارة يعيشون في ظروف صعبة بسبب عدم قدرتهم على استخدام مرحاض المؤسسة بسبب عدم قدرتهم على استخدام مرحاض المؤسسة. لنقص المياه.

وبحسب مصادر المساء ، فإن المعلمين والطلاب يجدون صعوبة في تلبية احتياجاتهم بسبب نقص المياه “مما يضطرهم إلى اللجوء إلى بعض الأساليب التي يصعب ذكرها من أجل قضاء حاجتهم ، بينما تزداد المعاناة عن المعلمين الذين يعيشون في المكان “.

ونشرت نفس الصحيفة ، أن المحكمة الابتدائية بمدينة سوق الوداء ، أدانت المتهم الرئيسي ، الذي يدير وكالة ائتمان متناهي الصغر ، بالسجن أربع سنوات ، على خلفية تزوير عقود قروض صغيرة ، كما حكمت على موظف في احدي احياء المدينة الى الحبس ستة اشهر والكاتب المحلي لحزب العدالة والتنمية وموظف يعمل لمصلحة تصحيح التواقيع في نفس المحافظة مع اربعة اشهر مع وقف التنفيذ وغرامة 1000 درهم بعد ذلك. تلتها المشاركة في إصدار إعلان يتضمن حقائق غير صحيحة عن عمد.

والى “بيان اليوم” الذي أشار إلى أن هيئة الصحة الإقليمية في الراشدية تسلمت مفاتيح ثلاث حافلات لنقل مرضى القصور الكلوي إلى ثلاثة مراكز لتصفية الدم في التجمعات الترابية في الراشدية وكلمة والريصاني ضمن المبادرة الوطنية. للتنمية البشرية.

وكتبت الصحيفة أيضا أن الأساتذة المتعاقدين يخوضون إضرابا وطنيا لمدة أربعة أيام ، من الثلاثاء إلى الجمعة ، إضافة إلى مختلف أشكال النضال على مستوى جميع مناطق المملكة ، بهدف إسقاط العقد.

source_url_encoded

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close
Close